×

أخر الأخبار

من بينها المجلس الأعلى للشباب.. ملفات جديدة مع المتحدث باسم الحكومة

  • 15-08-2023, 14:37
  • 209 مشاهدة

من كربلاء الخبر - بغداد حدد المتحدث باسم الحكومة العراقية باسم العوادي، اليوم الثلاثاء، آلية تواصل الحكومة مع شريحة الشباب في مختلف المحافظات، فيما أكد أن الحكومة تملك أفكاراً ورؤى ستسهم بخلق فرص عمل للشباب.   


وقال العوادي  إن" نسبة الشباب في العراق بحسب احصائيات رسمية فاقت الـ60%"، موضحاً أن" العراق مصنف من الشعوب الفتية وبالتالي فنحن بحاجة الى آليات جديدة تعنى وتلبي احتياجات الشباب". 

وأضاف أن" المجلس الأعلى للشباب سيكون برئاسة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وعضوية وزير الرياضة والشباب ووزير العمل والشؤون الاجتماعية ووزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير التخطيط ووزير المالية، وأيضاً مستشار شؤون الشباب في مجلس الوزراء، ومنسقية شؤون الشباب، وسيضع آلية للتواصل مع الشباب بصورة شهرية وسيصدر قرارات في كل اجتماع "، مبيناً أن" المجلس سيكون دائمياً وسينبثق منه انشاء مستشارية شؤون الشباب في مكتب رئيس الوزراء، ويكون لها ممثلون في جميع المحافظات". 

وأشار الى أن" المستشارية ستتواصل مع الشباب عبر نافذة الكترونية مفتوحة على مدار 24 ساعة تستقبل جميع الأفكار والمشاريع والمقترحات الخاصة بالشباب"، موضحاً أن" جلسة مجلس الوزراء التي عقدت اليوم استمرت لأكثر من 3 ساعات ناقشت الورقة المقدمة من الأفكار والمقترحات التي طرحت في مؤتمر الشباب الأخير الذي عقد الأسبوع الماضي بحضور رئيس الوزراء، وهناك 64 مقترحاً في مختلف الميادين".

وعن إمكانية إعادة مراكز الشباب في العراق، أكد العوادي أن" إعادة المراكز واحدة من أهم القرارات التي تم اتخاذها بالشكل التالي، وهي رفع توصية الى مجلس النواب بتعديل قانون رقم 21 لسنة 2008 بإعادة ارتباط المديريات المنفكة الى وزارة الرياضة والشباب إدارياً وفنياً، وإلزام الوزارات كافة بفتح المؤسسات لمسارح وقاعات اجتماعات ومراكز ألعاب وغيرها من نشاطات تتعلق بالشباب، إضافة الى إلزام جميع المحافظات بتخصيص 5% أو أكثر الى قطاع الشباب والرياضة، وأيضاً تشكيل لجنة عليا مختصة بتقييم عمل مدراء الشبابية وإعادة النظر بالمشرفين على المديريات". 

 ولفت الى أن" جميع مديريات الرياضة والشباب التي ارتبطت بوزارات أخرى أو توقف العمل بها، أو التي أحيلت الى الاستثمار بصورة غير صحيحة ستعاد الى وزارة الرياضة والشباب".

وبشأن توفير فرص عمل للشباب أوضح العوادي أن" الحكومة لن تغفل عن قضايا توظيف الشباب في المستقبل"، مبيناً أن" معظم التعيينات التي أطلقت في الحكومة الحالية استهدفت شريحة الشباب". 

وأشار الى وجود أفكار بتأسيس شركة ذات ارتباط إداري وفني بوزارة الرياضة والشباب باسم (شركة الاستثمارات الشبابية) تكون نسبة الدولة فيها 25% ونسبة الشباب 75% تتولى مهمة ادخال الشباب بعالم الاستثمار كمساهمين في مشاريع استثمارية"، مبيناً أن" الفكرة ستوفر 100 فرصة استثمارية، متوسطة وكبيرة للشباب ومنحها لشركة الاستثمارات في وزارة الرياضة والشباب أو لهيئة الاستثمار بالتنسيق مع المحافظات، وتخصيص 5 مليارات دينار لوزارة العمل والشؤون لتأسيس حاضنة أعمال نموذجية، وتخفيض رسوم تسجيل الشركات الشبابية، إضافة الى إعفاء المشاريع الشبابية الجديدة من أي رسوم حكومية لمدة سنتين أو سنة واحدة، فضلاً عن إلزام الشركات الكبيرة العاملة بالعراق باستثمار 2% من رأس مالها في مشاريع الشباب، وانشاء مصرف خاص للشباب مرتبط بوزارة الشباب والرياضة بهدف تقديم قروض الى الشباب، وتشكيل لجنة عليا للمشاريع الصغيرة والمتوسطة للتنسيق ما بين البرامج في الوزارات والشباب أصحاب هذه المشاريع لتسهيل استثماراتهم". 

وواصل أن" الدولة لن تتخلى عن الجانب الوظيفي في المستقبل، والعمل في ذات الوقت بالجانب الاستثماري، على اعتبار وجود قطاع كبير من الشباب يحملون أفكاراً وهم بحاجة الى دعم لخلق فرص عمل". 

 وفي وقت سابق قرر مجلس الوزراء، في جلسته الاستثنائية، بمناسبة يوم الشباب العالمي، تشكيل المجلس الأعلى للشباب.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، ترأس جلسة استثنائية لمجلس الوزراء بمناسبة يوم الشباب العالمي الموافق 12 آب، وبارك في مستهل الجلسة، لشباب العراق جميعاً بمناسبة اليوم العالمي للشباب، وحرص الحكومة على جعلها مناسبة للوقوف على قضاياهم وتبني أفكارهم ومقترحاتهم من خلال الجلسة الاستثنائية التي عُقدت لهذا الغرض".

وقدم رئيس الوزراء، "التهاني والتبريكات للطلبة المتفوقين في الامتحانات النهائية للدراسة الإعدادية"، مشيراً إلى "حالات التفوق الخاصة والوقوف أمامها وقفة إجلال واحترام، حيث حصد أصحابها التفوق على الرغم من ظروفهم الصحية والاقتصادية، ووصفهم بالقوة التي يعول عليها العراق في بناء مستقبله".

وأكد السوداني، أنّ "الدولة أمام مسؤولية كبيرة لرعاية الشباب الذين يشكلون نسبة 60% من سكان العراق، عبر وضع الخطط والبرامج التي تنهض بواقعهم"، مشيراً إلى "المنهاج الوزاري الذي انطوى على التزام الدولة برعاية الشباب، واتجاه الحكومة نحو تفعيل القطاع الخاص، وباقي القطاعات الحيوية التي تساعد في توفير آلاف فرص العمل للشباب، وتأمين العيش الكريم لهم".

وتابع: "وشهدت الجلسة استضافة نخبة من الشباب ممثلين عن المشاركين في المؤتمر الوطني لحوار الشباب، الذي عُقد في بغداد مؤخراً، وطرحوا أفكارهم خلال الجلسة، كما جرت مناقشة تفصيلية لـ 64 مقترحاً تخصّ عدداً من القضايا الشبابية، هي حصيلة ما اتفق عليه الشباب من مختلف محافظات العراق في المؤتمر، التي من شأنها أن تنهض بالواقع الشبابي وتسهم في الاستثمار الأمثل للشباب، فضلاً عن مقترحات جديدة تقدم بها عدد من الوزراء".

ووجّه رئيس مجلس الوزراء، بـ"إقرار المقترحات في الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء التي ستُعقد يوم الثلاثاء القادم، وذلك بعد دراستها بشكل تفصيلي والأخذ بملاحظات الوزراء التي دُونت في جلسة اليوم".

وقرر مجلس الوزراء، بحسب البيان، "تشكيل المجلس الأعلى للشباب، برئاسة رئيس مجلس الوزراء، ووزير الشباب والرياضة نائباً، وعضوية وزراء التخطيط والمالية والعمل والشؤون الاجتماعية والتربية والتعليم العالي والبحث العلمي والثقافة ومستشار شؤون الشباب في مجلس الوزراء ومنسقية شؤون المحافظات ومنظمة مجتمع مدني مختصة بشؤون الشباب؛ ولرئيس مجلس الوزراء قرار تسمية أعضاء المجلس".