×

أخر الأخبار

يونيتاد يشيد بتقديم القضاء العراقي أدلة إدانة متهمين بداعش هربا إلى البرتغال

  • 4-03-2024, 20:26
  • 88 مشاهدة


أشاد فريق التحقيق لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل عصابات داعش (يونيتاد)، بدور القضاء العراقي في تقديم أدلة إدانة ضد متهمين ينتميان لداعش قاما بارتكاب جرائم حرب بعد صدور حكم بحقهما من قبل القضاء البرتغالي.


وقال رئيس الفريق كريستيان ريتشر في بيان ترجمته وكالة من كربلاءالخبر : إنه "يسعدني إبلاغي بقرار الحكم الصادر عن المحكمة المختصة في البرتغال في القضية المرفوعة ضد متهمين ادينا بانتمائهما لعصابات داعش الإرهابية وقاما بارتكاب جرائم حرب و لقد طلب الادعاء البرتغالي من فريق التحقيق يونيتاد تقديم الدعم لهم في هذه القضية على وجه الخصوص في عام 2020 وهو ما عملناه".
وأضاف، "لقد قدم فريق التحقيق يونيتاد بالتعاون مع القضاء العراقي ممثلاً بالقاضي رائد مصلح الذي يشغل منصب رئيس محكمة استئناف نينوى مساهمة كبيرة في هذه المحاكمة و قام الطرفان بتحديد الشهود و الضحايا الذين اتهموا عنصري داعش بارتكاب جرائم بحقهم والتمكين من إجراء المقابلات مع هؤلاء الضحايا وإدراج إفاداتهم في هذه القضية".
وتابع "يسعدنا المضي بالمزيد من التعاون مع القضاة العراقيين المختصين بهكذا نوع من المحاكمات وهذا النوع من القضايا وهو مثال حي لما يمكن تحقيقه من خلال التعاون الوثيق بين فريق يونيتاد والقضاء العراقي و العمل جنباً الى جنب وهو أمر نسعى لتحقيقه بالعمل المشترك على بناء القضايا، ومن خلال الإسهام في العمل التحقيقي للقضاة و بالمقابل يدعم القضاء العراقي فريق التحقيق يونيتاد فيما يتعلق بالعمل التحقيقي الذي نضطلع به وفقاً لولايتنا لمحاسبة أعضاء تنظيم داعش على جرائمهم و لتعزيز المساءلة في جميع أنحاء العالم".
ولفت إلى أن "مثل هذا التعاون مع القضاء العراقي يحضى بدعم كبير من مجلس القضاء الأعلى برئاسة د. فائق زيدان الذي يدرك اهمية تعاون فريق يونيتاد والقضاء العراقي في وضع استراتيجيات لدعم كافة اشكال المساءلة".

بدوره، نقل البيان عن القاضي رائد المصلح – رئيس محكمة استئناف محكمة نينوى الاتحادية قوله إن "من أهم الملفات التي تم العمل عليها مع فريق التحقيق الدولي اليونيتاد هو ملف التحقيق مع المتهمين (الأخوة) الهاربين الى دولة البرتغال وتم إكمال وإعداد الملفات القضائية و توفير كافة الأدلة و تجهيزها عن فريق التحقيق الدولي (يونيتاد) و تقديمها الى دولة البرتغال".
وأضاف، "طلبت منا المحكمة المركزية في العاصمة البرتغالية لشبونة الاستماع الى افادات الشهود عن طريق محكمتنا بالإنابة وبالفعل ولأول مرة في تاريخ القضاء العراقي قامت محكمة تحقيق نينوى بتأمين حضور الشهود و نقل الإفادات و اللقاء بالشهود عبر برنامج (الفيديو كونفيرنس – اجتماع فيديوي)".
وقال القاضي رائد المصلح "حقيقة هذا يعتبر إنجاز تم تقديمه من قبل فريق التحقيق الدولي عن طريق القضاء العراقي لمحاكمة وملاحقة المتهمين بقضايا داعش الذين فروا الى دول ودخلوا الى هذه الدول بصفة لاجئين في حين انهم هم مجرمون قاموا بجرائم ضد الإنسانية، ونتمنى ان تتواصل الجهود لملاحقة الكثير من المتهمين المتواجدين حاليا خارج العراق لكي ينالوا جزاءهم العادل".