×

أخر الأخبار

رغم مجيئه ثانيًا بعدد المقاعد.. استبعاد البارتي من مناصب نينوى يهدد الاستقرار

  • 13-02-2024, 10:20
  • 22 مشاهدة

من كربلاء الخبر - بغداد

حذر الباحث في الشأن السياسي والأكاديمي في نينوى عبد الكريم الشمري، اليوم الثلاثاء (13 شباط 2024)، من وجود خلافات تهدد الاستقرار الذي تشهده المحافظة.

وقال الشمري لـ"من كربلاء الخبر" إن "تشكيل الحكومة المحلية في نينوى مر بمرحلة منعرجة، وهناك عدم قبول من المكونات الأخرى، وشكوى حول استبعادها من المناصب المهمة".

وأضاف أن "مجلس المحافظة الجديد مطالب بإحداث التوازن في المناصب ومنح المكونات من الكرد والتركمان والمسيح والإيزيدية مناصب في إدارة الدوائر والوحدات الإدارية بهدف الحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني في المحافظة".

وأشار إلى أن "أي خلاف أو عدم انسجام بين المكونات والكتل السياسية سينعكس على واقع نينوى، لذلك فأن المحافظ مطالب باتخاذ خطوات جريئة تدعم من مجلس المحافظة لدعم تمثيل كامل للمكونات، وعدم السماح لمن يريد إثارة الفتنة والنزاعات القومية والطائفية مجددا".

وانتخب مجلس محافظة نينوى عبد القادر الدخيل محافظاً لنينوى وهو من حزب المحافظ السابق نجم الجبوري "نينوى لاهلها"، فيما تم انتخاب أحمد الحاصود رئيساً لمجلس المحافظة وهو من كتلة العقد الوطني التابعة لرئيس هيئة الحشد فالح الفياض، إضافةً إلى انتخاب محمد عبد الله الجبوري نائباً لرئيس المجلس، وهو من تحالف نينوى لاهلها ايضا التابعة للمحافظ السابق نجم الجبوري، حيث حصل التحالف على منصبين في الوقت الذي تبلغ عدد مقاعده 5 مقاعد، فيما لم يحصل الحزب الديمقراطي على منصب رغم حصوله على 4 مقاعد، بالرغم من حصول العقد الوطني على رئاسة المجلس وهو يمتلك 3 مقاعد فقط.