×

أخر الأخبار

حملة "عبير" تدفع الكاظمي لفتح أحد أبواب الفساد الكبيرة في العراق

  • 19-08-2021, 17:18
  • 1 265 مشاهدة

كانت حادثة مقتل مدير بلدية كربلاء عبير سليم الخفاجي، على يد احد المتجاوزين على املاك عامة المحرك القوي الذي اعطى لسلطة رئيس الوزراء برفع التجاوزات عن املاك الدول، عبر حملة "عبير لازالة التجاوزات في عموم العراق" التي اطلقها الكاظمي في صباح 11 آب 2021. وأثارت حادثة مقتل مدير بلدية كربلاء، التي وثقتها كاميرات مراقبة وتداولتها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، رودود فعل واسعة مستنكرة ومنددة، فيما أطلق بعض سكان المدينة لقب "عبير كربلاء" على المدير المقتول. بعيد ساعات من إعلان الكاظمي إطلاق الحملة، توالت إعلانات دوائر بلدية في مدن متفرقة إزالة تجاوزات مشيّدة على أراضي عامة، وشرعت البلديات في عدد من المحافظات بازالة التجاوزات، مثل الموصل وكركوك وديالى وواسط، ويشكو مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التجاوزات على الأراضي العامة، مثل الأرصفة والشوارع والحدائق، دون أن يقتصر ذلك على إنشاء محال تجارية أو مخازن عليها، بل تمتد لتوسعة البيوت أحياناً، وتخصصت صفحات على هذه المواقع برصد هذه الظواهر. وأحياناً، تواجه بعض هذه الحملات بانتقادات حيث يرى بعضهم أنها تقتصر على تجاوزات بسيطة دون أن تشمل تجاوزات "الأحزاب والشخصيات المتنفذة" على أراض عامة، و"الاستيلاء عليها بالقوة". ويقول نواب في البرلمان، إن هناك العديد من الأملاك العامة بالفعل تسيطر عليها هكذا جهات، وأحياناً يكون الأمر منظم بإيجار دون القيمة الحقيقة للعقار، مع مدة زمنية طويلة للعقد. وبحسب أرقام رسمية، فإن 3 ملايين ونصف الميلون عراقي يعيشون في عشوائيات يتجاوز عددها 4 آلاف عشوائية تنتشر في جميع محافظات البلاد، وتضم أكثر من 500 ألف وحدة سكنية، وفق وزير التخطيط خالد نجم بتال. ويبدو ان مقتل المهندس عبير وما تلاه مع تداعيات كانت احدى افرازتها الحملة التي اطلقها الكاظمي، لم تمنع البعض من الاعتداء على موظفي البلدية، وقد حصل هذا بالفعل في محافظات نينوى وكركوك وبغداد. ويبدو ان حملة "عبير"، فتحت ملف كبير للفساد، يخشى الجميع فتحه لانه يصطدم بكبار الفاسدين، الذي لم يكن قاتل عبير الا تابع لهم، وهذا الامر عبر عنه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي تكلم مع القاتل بلهجة غاضبة "هل تعرف ماذا فعلت؟ جعلتنا نخسر ولدا بارا، خدم المحافظة وخدم سكان المحافظة"، وفقا لمقطع فيديو أظهره وهو يواجه القاتل". وأضاف "هذا بالإضافة إلى تجاوزك على أموال الدولة، الفاسدون سمحوا لك بهذا، أليس كذلك؟ لأنك تعمل في مجلس المحافظة؟". ووصف الكاظمي مدير البلدية القتيل،، المهندس عبير سليم الخفاجي، بأنه "بطل العراق"، وأضاف "مشروع عبير سينطلق من هذا المكان إلى كل العراق، وسنرفع كل التجاوزات (على أراضي الدولة)"، مضيفا "نتمنى من القضاء أن يقوم بدوره وأن يحاسب هذا المجرم لكي يكون عبرة للفاسدين الذين كانوا يحمونه". ان قول الكاظمي لقاتل عبير " الفاسدون سمحوا لك"، تحمل في طياتها حجم الفساد الكبير الذي نخر الدولة بفعل شخصيات يبدو انها تملك القوة والنفوذ في المشهد السياسي. ورغم نفي المتهم بقتل عبير بأنه لاينتمي لأي جهة سياسية بل ان الامر الذي دفعه لعملية القتل بشكل شخصي وغير متعمد وهو نادم على فعلته هذه ، الا ان هناك بعض الشخصيات اتهمته بانه تابع لشخصيات سياسية نافذة في كربلاء والدولة. قال السياسي العراقي، فائق الشيخ علي، الخميس، ان "حسين جواد عبدالأمير" المتهم بقتل مدير بلدية كربلاء "عبير الخفاجي" لن يعدم، وإنما سيحكم بالمؤبد. وكتب الشيخ علي، في تغريدة على "تويتر" رأي قانوني: لا تستعجل وترد عليه بانفعال من دون فهم أو خبرة. قاتل مدير بلدية كربلاء بموجب القانون (حرفيا) لن يعدم.. وإنما سيحكم بالمؤبد!". وأضاف، "وأما سياسيا واجتماعيا (فبرأيي) يجب أن يعدم وبأسرع وقت ممكن وفي مكان الحادث، ليكون عبرة لغيره..ولكن ستمطمط الشغلة وجيب ليل وأخذ عتابة!". الى ذلك نشرت قيادة شرطة كربلاء، تفاصيل عملية القاء القبض على المتهم بقتل مدير بلدية المحافظة، عبير سليم الخفاجي، واعترافاته. وقالت القيادة في بيان، إن "القيادة تنشر الاعترافات الخاصة بمقتل الشهيد عبير سليم مدير بلدية كربلاء المقدسة والذي تم القبض على القاتل اليوم الساعة الثانية فجرا بعد حادث القتل بساعات". واضافت ان "قوة من مفارز مديرية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب( خلية الصقور) في كربلاء المقدسة أستطاعت وبعملية بطولية بالتعاون مع آمرية الأفواج الفوج الأول تحديدا ومشاركة مكافحة الإجرام ومفارز أخرى من قيادة الشرطة،من القاء القبض على القاتل". واشارت القيادة الى ان "حادثة الإغتيال تمت أثناء قيام مدير البلدية الشهيد عبير سليم مع كادر إدارة التجاوزات بأداء عملهم المعتاد برفع التجاوز الحاصل على مشروع دوار الامام الحسين (ع) الاول في منطقة المعملجي كونه تجاوز على الأملاك العامة إلا أن أحد المتجاوزين رفض إزالة التجاوز وقام بسحب سلاح ناري مسدس نوع "9 طارق " وقيامه بالرمي بثلاث رصاصات استقرت في صدر المجنى عليه الشهيد المغدور مدير البلدية عبير الخفاجي وبعد نقله الى المستشفى أستشهد هناك متأثراً بجراحه كما أدى إلى إصابة احد موظفي البلديه باطلاقه ناريه في ساعده وكانت الاصابة طفيفه" . ولفتت القيادة الى انه "تم تعميم أوصاف القاتل على جميع الأجهزة الأمنية وبدأ البحث والتحري عنه في عموم المناطق والسيطرات وكان هذا العمل بتوجيه وإشراف مباشر ومتابعه حقيقيه من قبل محافظ كربلاء المهندس نصيف الخطابي وقائدي عمليات وشرطة كربلاء حتى توصلت القوة الأمنية المشار إليها في أعلاه ونتيجة للمعلومات بالوصول الى مكان تواجده داخل أحد الهياكل في بساتين منطقة الجمالية شمال غرب كربلاء وضبط المتهم مع السلاح الناري المسدس الذي استخدمه أثناء تنفيذ عملية الإغتيال". واوضحت القيادة " أن المتهم اعترف بأنه لاينتمي لأي جهة سياسية بل ان الامر الذي دفعه لعملية القتل بشكل شخصي وغير متعمد وهو نادم على فعلته هذه وقد اندفع لهذا الفعل بعد أن شاهد مدير البلدية وكوادر التجاوزات تقوم بمحاولة تهديم العقار الذي يسكن فيه مما دفعه للقيام بعملية القتل دون وجه حق"، مبينة انه " قد أحيل المتهم الى القضاء لينال جزاءه العادل". وحدد القضاء العراقي الـ22 من الشهر الجاري موعدا لمحاكمة المتهم بقتل مدير بلدية كربلاء عبير الخفاجي