×

أخر الأخبار

(بيرولا) متغيرة كوفيد الجديدة.. الأعراض والعلاج

  • 2-09-2023, 09:30
  • 220 مشاهدة

من كربلاء الخبر - بغداد

يراقب مسؤولو الصحة في جميع أنحاء العالم عن كثب سلالة "بيرولا كوفيد"، التي تنتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم، ولكن ما مدى اختلافها مقارنة بالسلالات السابقة؟ ما هي الأعراض حتى الآن؟ وهل يجب أن نقلق بشأنه؟

والمتغير المعروف علميًا باسم BA.2.86، وهو فرع جديد من "أوميكرون"، يثير قلق الخبراء بسبب 35 طفرة في بروتينه الشوكي، وهو جزء الفيروس الذي صممت لقاحات كوفيد لاستهدافه.

والعديد من طفرات "بيرولا" لها وظائف غير معروفة، لكن يُعتقد أن بعضها الآخر يساعد الفيروس على الهروب من جهاز المناعة.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن القفزة الجينية "بنفس الحجم تقريبا" التي شوهدت بين متغير أوميكرون الأولي ومتغير دلتا.

وحذر علماء الفيروسات من أنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان BA.2.86 يعاني من أي أعراض محددة جديدة، حيث لا يزال العلماء يحللون الحالات المكتشفة مؤخرا.

 ومع ذلك، إذا كان يتصرف مثل متغيرات أوميكرون الأخرى، فقد يكون لديه بعض العلامات المنذرة التي يجب الانتباه إليها.

ووجدت دراسة أجريت عام 2022 " أن سلف "بيرولا" BA.2 كان مرتبطًا "بشكل ملحوظ" بأعراض "شبيهة بالبرد" و"شبيهة بالأنفلونزا".

وقال البروفيسور لورانس يونغ، عالم الفيروسات في جامعة وارويك: "لقد أدى مزيج من التغييرات في الفيروس والمناعة الناجمة عن العدوى السابقة والتطعيم إلى تغيير الأعراض المرتبطة بكوفيد على مدى السنوات الثلاث الماضية".

واضاف أن "الأمر يشبه نزلات البرد الآن أكثر مما كان عليه عندما واجهنا كوفيد لأول مرة وهذا لا يعني أن أولئك الأكثر عرضة للخطر بسبب الظروف الأساسية لن يعانون من أعراض أكثر خطورة إذا أصيبوا بـBA.2.86".

ووجدت دراسة أجراها علماء في اليابان عام 2023 أيضا أن "إفرازات الأنف والبلغم كانت أكثر شيوعا بين المصابين بالمتغير BA.2، مقارنة بـBA.5".

وأبلغت نانسي كروم، أخصائية الأمراض المعدية في نظام أفيتا الصحي في أوهايو وعضو جمعية الطب الأميركية، المنظمة العام الماضي أن أعراض BA.2 تشمل أيضا الصداع، بالإضافة إلى الغثيان أو القيء، وقد أظهر المرضى المصابون بالمتغيرات الأحدث بما في ذلك BA.2 علامات نموذجية "أقل بكثير" مثل فقدان التذوق أو فقدان حاسة الشم.

كما يعد الإرهاق أو عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم من الأعراض الرئيسية الأخرى المرتبطة بشكل متكرر بالمتغير BA.2.

وفي حديثه إلى المجلة الطبية البريطانية في وقت سابق من هذا العام، قال البروفيسور ديفيد سترين، وهو محاضر إكلينيكي كبير في كلية الطب بجامعة إكستر، إن هذا يرجع إلى "المكون الوعائي" للسلالة.

وأضاف: "النوم غير المنعش، في الأساس، سوف يستيقظون ويشعرون بالإرهاق كما لو أنهم لم يرتاحوا، كما لو أنهم لم يناموا على الإطلاق".

ومن العلامات الأخرى المرتبطة بشكل شائع لمتغير BA.2 هو التهاب الحلق، وقال البروفيسور سترين: "يبدو أن متغيرات أوميكرون الفرعية BA.1 وBA.2 تنتقل من الرئتين والأنسجة العصبية إلى الشعب الهوائية العليا".

وفي الوقت نفسه، قالت الدكتورة كروم للجمعية الطبية الأميركية العام الماضي إنها شاهدت "الكثير من التهاب الحلق والتهاب البلعوم الذي لم نره من قبل" لدى مرضى BA.2.

 

وفي دراسة لمجلة "نيتشر" لعام 2022، وجد باحثون من إمبريال كوليدج لندن أيضا أن "أعلى نسبة احتمالات لجميع الأعراض كانت للحمى" بالنسبة لـ BA.1 وBA.2.

كما وجدت الأبحاث المنشورة في وقت سابق من هذا العام في مجلة "ذي لانسيت إنفيكشيوس ديزيزس" أن أكثر من 50% من المصابين بـ BA.2 أبلغوا عن إصابتهم بالحمى.

كما يُعرف السعال المستمر على نطاق واسع بأنه أحد الأعراض الثلاثة "الكلاسيكية" لفيروس كوفيد، إلى جانب الحمى وفقدان حاستي التذوق أو الشم.

ومع ذلك، إذا كنت مصابا بفيروس كورونا وبدأت في سعال بلغم أصفر أو أخضر، فقد يكون ذلك علامة على وجود عدوى بكتيرية إضافية في الرئتين تحتاج إلى علاج.

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض، يبدو أن الاختبارات الحالية للكشف عن فيروس كورونا والأدوية المستخدمة لعلاجه، مثل "باكسلوفيد" و"فيكلوري" و"لاجفريو" فعالة مع BA.2.86.

لكن لا يزال يُنصح بالوقاية، وقد تم حث البريطانيين على مواصلة اختبار الفيروس إذا بدأوا في ظهور الأعراض للمساعدة في تقليل فرصة انتشاره إلى أشخاص آخرين.

 

وفي الدنمارك، حيث ظهرت الحالات الأولى، قال معهد ستاتنز سيروم إنه يختبر الفيروس لتقييم ما إذا كان يشكل تهديدا، لكنه شدد على أنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن "بيرولا" يسبب مرضا أكثر خطورة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أكد مسؤولو وكالة الأمن الصحي في بريطانيا أن "الأمر سيستغرق عدة أسابيع لنمو الفيروس وتأكيد خصائصه البيولوجية.. ولا يمكن إجراء الدراسات الوبائية حتى يكون هناك عدد أكبر من الحالات التي يجب تضمينها".

ولم تتم ملاحظة أن هذا المتغير يجعل الأشخاص أكثر خطورة من المتغيرات الأخرى المتحدرة من أوميكرون أو لديهم أي قدرة معززة على تفادي الحماية المناعية المقدمة من اللقاحات الحالية أو العدوى السابقة