صحيفة امريكية: حرب العراق كلفت واشنطن 2 ترليون دولار استقطعت من دافعي الضرائب

تخطي بعد :
عربي ودولي 7-02-2020, 09:51 30 مشاهدة

ذكرت صحيفة "بزنز انسايدر" الاقتصادية الأميركية في تقرير نشر اليوم الجمعة، ان الحرب في العراق كلفت الولايات المتحدة الأميركية اكثر من 2 ترليون دولار، مشيرة الى ان اموال الحرب هذه استقطعت من دافعي الضرائب.

وقالت الصحيفة في عددها اليوم، إن "تقريرا جديدا من مشروع تكاليف الحرب بجامعة براون، يقدر أن دافعي الضرائب الأمريكيين دفعوا ما متوسطه 8000 دولار لكل منهم وأكثر من 2 تريليون دولار إجمالياً لحرب العراق وحدها".

وأضافت الصحيفة، أن "التكاليف الفعلية للحرب تتجاوز ميزانيات البنتاغون المعتمدة، وتنتقل إلى أجزاء أخرى من الميزانية الفيدرالية على عكس معظم الحروب في التاريخ ، يتم تمويل الحرب عن طريق اقتراض الأموال، الأمر الذي يؤدي إلى دفع مبالغ كبيرة من الفوائد - ناهيك عن زيادة الأجور للاحتفاظ بالجنود والرعاية الطبية والعجز".

وتابعت "بصرف النظر عن التكلفة الباهظة لحرب العراق ، تقدر المجموعة أن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من 6.4 تريليون دولار على جميع جهودها في "الحرب على الإرهاب" في العراق وأفغانستان، والعنف ذي الصلة في باكستان وسوريا ".
ووفقًا لتقدير جديد صادر عن نيتا كرافورد، المدير المشارك لتكاليف الحرب، فإن "دافعي الضرائب الأمريكيين دفعوا ما يقرب من 2 تريليون دولار من التكاليف المرتبطة بالحرب على حرب العراق وحدها".

وقدرت مجلة نيوزويك أن إجمالي حرب العراق يصل إلى حوالي 8000 دولار لكل دافع ضرائب. هذا الرقم يفوق بكثير تقديرات البنتاغون بأن الأميركيين دفعوا ما متوسطه 3990 دولارًا لكل من العراق َوسوريا حتى الآن.

وفي اذار2019، قدرت وزارة الدفاع أن الحروب في العراق وأفغانستان وسوريا مجتمعة كلفت كل دافع ضرائب أمريكي حوالي 7623 دولارًا في المتوسط.

ويجري مشروع تكاليف الحرب من خلال جامعة براون أبحاثًا حول التكاليف الإنسانية والاقتصادية والسياسية لحروب ما بعد 11 ايلول التي شنتها الولايات المتحدة.

وقال ستيفاني سافيل ، المدير المشارك لمشاريع تكلفة الحروب ، لـ Insider إنه "من المهم بالنسبة للأميركيين أن يفهموا بالضبط ما تدفعه ضرائبهم عندما يتعلق الأمر بالمصروفات المرتبطة بالحرب".

وتابع "بينما يناقش الأمريكيون مزايا الوجود العسكري الأمريكي في العراق وفي أماكن أخرى باسم الحرب الأمريكية على الإرهاب ، من الضروري أن نفهم أن تكاليف الحرب تتجاوز بكثير ما خصصته وزارة الدفاع في عمليات الطوارئ عبر البحار والوصول إلى أجزاء كثيرة من الميزانية الفيدرالية ".

وخصص البنتاغون حوالي 838 مليار دولار في "عمليات الطوارئ" و "عمليات الطوارئ الخارجية" للعمليات العسكرية في العراق من السنة المالية 2003 إلى 2019 ، بما في ذلك العمليات التي تقاتل داعش في العراق وسوريا. ومع ذلك ، يقول سافيل إن "التكاليف الفعلية للحرب غالباً ما تتجاوز تكلفة الميزانيات التي وافق عليها الكونغرس".

وتابعت "عندما تكون مسؤولاً عن تكلفة الحرب ، لا يمكنك فقط حساب ما أنفقته وزارة الدفاع على صناديق الطوارئ الخارجية".

واشارت، إلى "المجموعات الأخرى من التكاليف بما في ذلك الفائدة على الأموال المقترضة، وزيادة الإنفاق المرتبط بالحرب، والأجور الأعلى للاحتفاظ بالجنود ، والرعاية الطبية والعجز على قدامى المحاربين في فترة ما بعد 11 سبتمبر والحرب القدامى ، وأكثر من ذلك".
وفقًا لتقديراتهم، ستكون تكلفة حرب العراق حتى الآن 1922 مليار دولار بالدولار الحالي - ويشمل هذا الرقم التمويل الذي خصصه البنتاجون بشكل صريح للحرب ، والإنفاق على البلاد من قبل وزارة الخارجية ، ورعاية قدامى المحاربين في حرب العراق و الفوائد على الديون التي تكبدتها لمدة 16 سنة من تورط الجيش الأمريكي في البلاد.

ويقول كروفورد إن الإنفاق المرتبط بالحرب في العراق قد تجاوز ميزانيته خلال 16 عامًا، وكانت القوات العسكرية موجودة في البلاد، ويقدر الفائض بنحو 382 مليار دولار في العراق وحده.

واستخدمت الزيادات في الميزانيات المعتمدة من الكونغرس لزيادة الأمن في القواعد، ومكافآت التجنيد وإعادة الإدراج، وزيادة الأجور للاحتفاظ بالموظفين، وتكاليف الرعاية الصحية لأعضاء الخدمة.

إضافة إلى تكاليف وزارة الدفاع، أضافت وزارة الخارجية حوالي 59 مليار دولار إلى إجمالي تكاليف حرب العراق للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على العراق وسوريا . وفي الوقت نفسه، تم إنفاق 199 مليار دولار على قدامى المحاربين في العراق الذين يتلقون الرعاية الطبية والإعاقة وغيرها من التعويضات.

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟