حمودي يجدد ثقته بالمنتخب الاولمبي وفلاح حسن سعيد برئاسة بعثة العراق الآسيوية

تخطي بعد :
أخبار رياضية 28-07-2018, 19:10 282 مشاهدة

 
جدد رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي، اليوم السبت، ثقته بالمنتخب الاولمبي بكرة القدم بإمكانية تحقيق نتيجة مشرفة في دورة الالعاب الاسيوية التي ستقام منتصف الشهر المقبل في العاصمة الاندونسية جكارتا.
وذكر بيان للجنة، ان "رعد حمودي زار بعثة المنتخب الاولمبي في اربيل، برفقة النائب الثاني رئيس البعثة العراقية لدورة الالعاب الاسيوية فلاح حسن ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود الذي استهل اللقاء بكلمة ترحيبية، بحمودي وحسن، شاكرا اياهما على الحضور والوقوف على اخر تحضيرات الفريق للبطولة الاسيوية المقبلة".

وطالب حمودي بحسب البيان بعثة كرة القدم بـ"ضرورة بذل المزيد من الجهد والاصرار والتفاني للخروج بنتيجة ايجابية في المسابقة"، مبينا ان "وسام كرة القدم يكاد يشكل حجر الزاوية للمشاركة العراقية، والحصول عليه يعد شيئا مميزا للغاية، الى جانب الاتحادات الرياضية الاخرى".

وجدد حمودي "ثقته الكبيرة بلاعبي المنتخب وجهازهم الفني والاداري لإمكانية الحصول على انجاز مهم برغم الظروف الصعبة التي يعاني منها الفريق" .

واضاف ان "المنتخب تنتظره مهمة اولى تتمثل بدورة الالعاب الاسيوية ومهمة اخرى كبيرة جدا تتمثل بتصفيات اولمبياد طوكيو، وعلينا ان نعد العدة من الان لتحقيق الهدفين وتكرار انجازنا السابق بالتأهل لاولمبياد ريو"، ناصحا اللاعبين بـ"ضرورة الالتزام بالسلوك الرياضي الصحيح وتنفيذ توجيهات الاجهزة الفنية والادارية".

واعرب حمودي عن "امله الكبير في ان يحقق فريق كرة القدم احدى ميداليات المسابقة"، مؤكدا ان "هذه الامنية قريبة من خلال الاصرار الذي لمسه بالفريق، والذي سيذلل كل الصعاب التي اعترت المسيرة".

من جهته اكد رئيس البعثة العراقية لدورة الالعاب الاسيوية في جكارتا فلاح حسن، ان "شعورا غامرا بالسعادة يعتريه لرئاسة بعثة تضم فريقا يمثل طموحات بلد بالكامل من اقصاه الى اقصاه".

واضاف ان "المنتخب الاولمبي يضم بين صفوفه الكثير من المواهب التي تستطيع صنع تاريخ جديد للكرة العراقية من خلال البطولة الاسيوية المقبلة وتصفيات اولمبياد طوكيو".
 
وبين ان "البعثة ستعمل كل مافي وسعها من اجل خلق المناخات الايجابية التي من خلالها يستطيعون خلق الانجاز المقبل للكرة العراقية".

وعلى صعيد متصل، يخوض منتخبنا الاولمبي، يوم غد الاحد، مباراته التحضيرية الثانية امام نظيره الايراني في اطار تحضيراتهما لدورة الالعاب الاسيوية التي ستقام في جكارتا منتصف الشهر المقبل.

وستجري المباراة في الساعة السابعة مساء على ملعب فرانسوا حريري، وستشهد غياب لاعبي المنتخب الاولمبي محمد داود وامجد عطوان، بعد ان قرر الجهاز الفني بقيادة الكابتن عبد الغني شهد منحهما اجازة، لإراحة الاول ووجود ظرف عائلي بالنسبة للثاني، فيما التحق اللاعب مهدي كامل رسميا فجر السبت.
 
واكد مدرب المنتخب عبد الغني شهد ان "المباراة الاولى للمنتخب امام ايران تميزت بالسرعة والندية وافرزت لنا عن نقاط مهمة جدا في تحضيراتنا للبطولة الاسيوية".

واشار الى ان "الرضا موجود فيما يخص اداء الفريق لا سيما انه تدرب لمدة ساعة واحدة فقط قبل المواجهة"، مبينا انه "سيمنح الفرصة لجميع اللاعبين للمشاركة".
 
من جهته عزز المنتخب الاولمبي الايراني صفوفه بأربعة لاعبين جدد لم يتسن لهم الحضور في المباراة الاولى، ومن المؤمل اشراكهم في مباراة الغد.

اما مدرب المنتخب الايراني بكرة القدم، الكرواتي كانيكار قال: ان "المباراة الاولى بين المنتخبين شهدت فصلين مختلفين تماما، فالأول كان ايرانيا خالصا، فرضنا فيه اسلوبنا ونجحنا في التسجيل، وكان بإمكاننا التسجيل لولا سوء الحظ، فيما شهد الثاني سيطرة عراقية، نجح الفريق فيها من تسجيل هدفين على عكس منتخبنا الذي لم يستفد من الفرص التي اتيحت له".

واضاف ان "النتيجة لا تعد مهمة في قاموسه بقدر بحثه عن الفائدة الفنية وتشخيص الاخطاء التي وقعنا في المباراة ووضع الحلول لها بغية تلافيها وعدم تكرارها".
 
واشاد كرانيكار بـ"الروح القتالية العالية التي قدمها المنتخب العراقي، والتي كانت الى جانب مؤازرة جماهيره السلاح الذي فاز من خلاله بنتيجة المباراة"، مبينا ان "بدلاء فريقه لم يقدموا ما كان مرجوا".

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟