أرمينيا تحتجز الأمين العام لمعاهدة الأمن الجماعي بتهمة الإطاحة بالنظام الدستوري

تخطي بعد :
عربي ودولي 28-07-2018, 18:59 281 مشاهدة

 
احتجزت أرمينيا، اليوم السبت، الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي يوري خاتشاتوروف، الذي يواجه تهمة الإطاحة بالنظام الدستوري في البلاد.

وافاد بيان للخارجية الأرمنية، بان "ارمينيا دعت الدول الأعضاء في المنظمة، إلى بدء إجراءات تغيير الامين، بسبب تهمته"
وأشار إلى أن "مسألة خاتشاتوروف الذي تولى منصبه في المنظمة عام 2017 أمر داخلي"، مبينة أن "انتخاب أمين عام جديد سيخدم سمعة المنظمة وضمان عملها المستدام".

وشدد البيان على "تمسك الحكومة الأرمنية بتعزيز المنظمة"، لافتا الى أن "يريفان تواصل مشاركتها النشطة في العمل وفق هذا الاتجاه".

ووجهت النيابة الأرمنية الخميس الماضي إلى خاتشاتوروف رسميا تهمة الإطاحة بالنظام الدستوري، لدوره المزعوم في تفريق مظاهرة احتجاجية في يريفان 1 مارس 2008.

وأسفرت تلك الأحداث عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة 250 آخرين، ولم يتحمل أحد المسؤولية عن ذلك، وكان خاتشاتوروف يتولى حينئذ قيادة القوات المسلحة في العاصمة الأرمنية، لكنه يرفض الاتهامات المنسوبة إليه.

وقرر القضاء الأرمني الجمعة، حبس خاتشاتوروف على ذمة التحقيق، ووافق على الإفراج عنه بكفالة.

من جانبها، انتقدت الخارجية الروسية المبادرة الأرمنية، معربة عن استغرابها من الدعوة الموجهة من يريفان إلى الدول الأعضاء في المنظمة.

وأشار مصدر دبلوماسي روسي رفيع المستوى لوسائل اعلامية إلى أن "أرمينيا هي من رشّحت مواطنها خاتشاتوروف لمنصب الأمين العام للمنظمة، وهي الطرف الذي يستطيع بدء إجراءات العزل".

وأوضح المسؤول أنه "ينبغي على أرمينيا، إذا عارضت بقاء خاتشاتوروف في منصبه، التقدم برسالة رسمية إلى المنظمة بهذا الخصوص، لتنطلق بتلك الإجراءات الرسمية الخاصة بإنهاء ولايته، لا تغييره".

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟