الأطراف الأربعة الرئيسية للأزمة الليبية تجتمع في باريس اليوم

تخطي بعد :
عربي ودولي 29-05-2018, 12:22 113 مشاهدة

 
تشهد العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مهماً للأطراف الأربعة الرئيسية في النزاع الليبي، في محاولة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لإيجاد حلول تخرج ببلد تعصف به الحروب الداخلية منذ سبع سنوات، فيما يشكك خبراء معنيون بالشأن الليبي بما يمكن ان تخرج به المبادرة الفرنسية.
وبحسب الرئاسة الفرنسية (قصر الاليزيه) فإن ماكرون سيجمع اليوم، الأطراف الأربعة الرئيسيين في النزاع الليبي سعيا لتنظيم انتخابات لتشكيل حكومة تعمل على تهدئة الاوضاع في ليبيا.

وأعرب الإليزيه عن أمله "في التزام من المسؤولين الليبيين بشأن سيناريو للخروج من الأزمة"، مؤكدا العمل بدعم من الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة.

وبعد عشرة أشهر على تنظيم لقاء بين رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وخصمه الرجل القوي في الشرق الليبي المشير خليفة حفتر في لا سيل سان كلو قرب باريس في 25 تموز 2017، عمد الرئيس الفرنسي إلى توسيع دائرة المحادثات.

ودعا إلى الاجتماع الذي يعقد صباح الثلاثاء في مقر الرئاسة، رئيس البرلمان الذي يتخذ مقرا في طبرق (شرق) ولا يعترف بحكومة الوفاق الوطني عقيلة صالح عيسى، ورئيس مجلس الدولة المتمركز في طرابلس خالد المشري.

وقالت الرئاسة الفرنسية أن المشاركين "سيعملون على نص سياسي ينبغي التوصل إلى التزام جماعي ببذل كل ما في الإمكان لتنظيم انتخابات (رئاسية وتشريعية) بحلول نهاية السنة".

كما تنص خارطة الطريق المطروحة على توحيد قوات الأمن التي تضم حاليا مجموعة كبيرة من المجموعات المسلحة، وتوحيد المؤسسات لقيام برلمان واحد وبنك مركزي واحد.

وستتخذ هذه التعهدات أمام 20 دولة معنية بالأزمة الليبية أو برهاناتها سواء على صعيد الأمن أو الهجرة، وبينها دول الجوار (تونس والجزائر ومصر وتشاد) واخرى من المنطقة (المغرب والسعودية والكويت والامارات وقطر وتركيا) وايطاليا (القوة الاستعمارية سابقا) والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (روسيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة) اضافة الى المانيا.

وسيشارك أيضا في المؤتمر رؤساء تشاد إدريس ديبي، ونيجيريا محمدو يوسفو، وتونس الباجي قائد السبسي، والكونغو دينيس ساسو نغيسو ممثل الاتحاد الإفريقي لليبيا، ورئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى.

وذكر قصر الإليزيه أنه بمشاركة القوى على الأرض و"العرابين" الأجانب والقوى الإقليمية والدولية "يوضع كل واحد أمام مسؤولياته" إزاء الفوضى التي تعم ليبيا بعد سبع سنوات على التدخل الغربي عام 2011.

ويأمل ماكرون الذي جعل ليبيا إحدى أولويات سياسته الخارجية، في تجسيد الدفع الذي تحقق في اجتماع لا سيل سان كلو.

غير أن هذا الرهان يبدو محاطا بالشكوك برأي الخبراء الأربعة الذين تحدثت إليهم وكالة فرانس برس، على ضوء الانقسامات على الأرض والخصومات بين مختلف الأطراف الإقليميين والأوروبيين.

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟