اخر الاخبار

  • 57 شخصا لقوا حتفهم بحرائق غابات البرتغال

    القسم: عربي ودولي عدد الزيارات: 2316 نشر بتأريخ: 18-06-2017, 16:42

     
    لقى ما لا يقل عن 57 شخصا حتفهم جراء حرائق غابات بوسط البرتغال، وحوصر كثير منهم داخل سياراتهم بينما شبت النيران في طريق رئيسي، بحسب ما أعلن وزير الدولة البرتغالي للشؤون الداخلية خورخي غوميز، اليوم الأحد.
    واندلع الحريق قبيل الساعة 14:00 ت غ، في منطقة بيدروغاو غراندي. وحاصرت النيران عددا من الضحايا في سياراتهم، بينما كانت تسير على طريق قريب ، وتم حشد زهاء 500 رجل إطفاء و160 آلية ليل السبت الأحد، لمكافحة الحريق.
    ووصف رئيس الوزراء أنطونيو كوستا الحرائق، "أنها أكبر مأساة شهدناها في الحياة البشرية منذ سنوات".
    وقال خورخي غوميز، المسؤول في وزارة الداخلية :"إن الضحايا قضوا في منطقة بيدروجاو غراند الواقعة على بعد حوالى 150 كيلومترا شمال شرق مدينة لشبونة، حيث يحاول نحو 600 رجل إطفاء إخماد الحريق منذ أمس السبت.
    قال فالديمار ألفيس عمدة بيدروغاو غراندي :"شهدت هذه المنطقة حرائق بسبب غاباتها، لكننا لا يمكننا تذكر وقوع مأساة بهذا الحجم".
    وقال رئيس الوزراء كوستا إلى "أن طواقم الإطفاء تواجه صعوبات في الاقتراب من المنطقة نظرة لشدة الحرائق".
    مضيفا "أن السلطات تعمل على تحديد هويات الضحايا، وأن رجال الإنقاذ سيساعدون في جهود السيطرة على الحريق".
    بالرغم من تواصل التحقيقات لتحديد سبب الحرائق، فإن السلطات تعتقد أن درجات الحرارة المرتفعة التي وصلت إلى 40 درجة مئوية خلال الأيام الأخيرة ربما لعبت دورا في هذه الحرائق، حسبما أفاد كوستا.

    صرح لنا

    الصدر يتنبأ بانه سيتم اغتياله االصدر يوصي المتظاهرين بالسلمية حتى في حالة قتله الكعود يطالب بعودة النازحين الى مناطقهم وتوفير الخدمات الضرورية لهم في زيارة الاولى من نوعها منذ ثمانينات القرن الماضي.. وزير الخارجية السعودي يصل بغداد عاجل.. تفكيك سيارة مفخخة في مدينة الصدر العشائر النيابية: الحكومة الحالية كملت اخطاء النظام السابق بترسيمها "خور عبدالله" الجبوري يحذرمن دعوات التظاهر في صلاح الدين المدعومة من دواعش السياسة الحشد يصل مشارف الحدود السورية ويقطع آخر منفذ لداعش وزارة النفط تعلن عن تجهير اصحاب المولدات بحصة شهر رمضان من منتوج زيت ( الگاز) شركة توزيع المنتجات النفطيه تنفي الشائعات التي يروجها البعض بخصوص قيامها بتاجير محطات التعبئة الحكومية