اخر الاخبار

  • تفجيرات بغداد وعمليات بغداد

    القسم: قضايا وأراء عدد الزيارات: 8293 نشر بتأريخ: 1-06-2017, 19:25

    منهل عبد الأمير المرشدي

     

    ها هو شهر رمضان المبارك يعود إلينا هذا العام كما هو في العام الماضي مثقلا بالأحزان ورائحة الموت بعدما بدأ الإرهاب يفجر في بغداد ابتداءاً من منطقة الكرادة التي فشلت عمليات بغداد فشلا كاملا في حمايتها وتحصينها ضد العصابات الإجرامية رغم ما يعانيه المواطنون في سيطرة الجادرية وبقية السيطرات التي تحيط بالكرادة من كل حدب وصوب . إنه باختصار شديد يعني الانهيار وفشل أمني بكل ما تعنيه الكلمة في العاصمة يتحمله ابتداءاً القائد العام للقوات المسلحة بعدّه المسؤول الأول عن اناطة المسؤوليات ذات العلاقة بتسلم الملف الأمني .. أكثر من مئة جهاز إستخباري من دون جدوى حيث تتقاطع فيها المعلومة الأمنية وعشرات السيطرات بأمراء وضباط من القيادات التي إشترت مواقعها بالدولار فتسلم السيطرة أو النقل اليها للضباط برتب كبيرة يتم بالبيع والشراء كما تتسرب المعلومات مع وجود جهات متنفذة تقوم بتحديد تسعيرات السيطرات بالعملة الاجنبية . مكمن الخطورة هو عند مداخل بغداد العاصمة التي لم تزل فيها مناطق رخوة جدا . لقد اعلن التنظيم الإرهابي داعش ان غزوة رمضان قادمة لا محالة ، وتفجيرا الكرادة وهيأة التقاعد العامة مجرد جس نبض .. ومع انتصارات قواتنا الباسلة في قاطع نينوى وخسارة داعش مناطق نفوذه وعاصمة ولايته فأنه سيضرب في العمق وبقوة . يبدو ان هناك في مداخل بغداد من يسمح له لقاء مبالغ نقدية كبيرة جدا ربما بحجم الكمية الموضوعة في السيارة المعدة للتفجير . نقولها بصوت عال اخرجوا عمليات بغداد من بغداد وسلموا أمنية العاصمة ومداخلها الى قوة مكافحة الإرهاب كإجراء طارئ على ان تعمل تحت أمرتها تشكيلات وزارة الداخلية فقط وحصرا . لا بدّ ان تكون مقرات الأحزاب السياسية ومخازن الأعتدة ومستودعات الأسلحة خارج نطاق الأحياء السكنية للعاصمة .. ينبغي ان لا يكون لضباط الدمج مكان في السيطرات على الإطلاق حيث بات بحكم اليقين أن الأكثرية من أمراء السيطرات من القيادات العسكرية الذين جاءوا عن طريق الدمج مخترقون وفاشلون أمنيا وعسكريا ومصالح قياداتهم هي العليا سواء من خلال مبدأ الرشوة أم الاتاوة اليومي التي تثقل كاهل التجار وأصحاب البضائع مع العلم انه بامكان أصحاب النفوس القذرة أن يدخل عبر سيارته وشاحنته ما يريد مقابل بضعة دولارات ..

     

    نحن بحاجة الى غربلة وتنظيف للقيادات العسكرية المشمولة أغلبها بهيأة المساءلة والعدالة وفسح المجال أمام كفاءات عسكرية وأمنية مشهود لها بالولاء للوطن والشعب مع التأكيد على مركزية المعلومة الإستخبارية حيث لا بدّ من أن تكون للعاصمة جهة إستخبارية واحدة ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة مع تفعيل فوري للأحكام القضائية بإعدام الإرهابيين الذين يملأون السجون وقد اكتسبت أحكامهم الدرجات القطعية على ان يتم ذلك في شوارع بغداد وأمام الملأ ليرتدع المجرمون ومن يقف وراءهم .

    صرح لنا

    الصدر يتنبأ بانه سيتم اغتياله االصدر يوصي المتظاهرين بالسلمية حتى في حالة قتله الكعود يطالب بعودة النازحين الى مناطقهم وتوفير الخدمات الضرورية لهم في زيارة الاولى من نوعها منذ ثمانينات القرن الماضي.. وزير الخارجية السعودي يصل بغداد عاجل.. تفكيك سيارة مفخخة في مدينة الصدر العشائر النيابية: الحكومة الحالية كملت اخطاء النظام السابق بترسيمها "خور عبدالله" الجبوري يحذرمن دعوات التظاهر في صلاح الدين المدعومة من دواعش السياسة الحشد يصل مشارف الحدود السورية ويقطع آخر منفذ لداعش وزارة النفط تعلن عن تجهير اصحاب المولدات بحصة شهر رمضان من منتوج زيت ( الگاز) شركة توزيع المنتجات النفطيه تنفي الشائعات التي يروجها البعض بخصوص قيامها بتاجير محطات التعبئة الحكومية