اخر الاخبار

  • "مسدس آيفون".. رعب جديد في أوروبا

    القسم: منوعات عدد الزيارات: 12309 نشر بتأريخ: 12-01-2017, 05:15

     

    وضعت قوات الشرطة الأوروبية في حالة تأهب للواردات غير القانونية من "مسدس آيفون"، وهو سلاح "متنكر" على هيئة الهاتف الذكي من شركة أبل.

     

    المسدس الذي يمكن طيه ليصبح تماما على هيئة الهاتف الشهير، سيتم طرحه للبيع في أميركا في غضون أسابيع قليلة، وفي نقرة واحدة يفتح المسدس للتصويب مع خاصية الليزر، ، بحسب ما ورد على موقع "التايمز" الإلكتروني.

     

    ووصل تنبيه للشرطة البلجيكية مطلع الأسبوع الجاري، بشأن المسدس الذي لم تعثر الشرطة على نسخ منه في البلاد إلا أنه من المتوقع وصوله قريبا إلى شوارع أوروبا.

     

    وجاء في التنبيه: "للوهلة الأولى لا يمكن تمييزه عن هاتف آيفون (..) وهذا يعني أنه بالإمكان تضليلنا بشأنه".

     

    الكابوس الحقيقي للشرطة هو المبيعات غير الشرعية للمسدس في وقت تكافح فيه الشرطة الأوروبية التهديدات الإرهابية.

     

    ويباع المسدس بسعر 395 دولار، أي أقل بكثير من سعر الآيفون الأصلي الذي يبلغ نحو 600 دولار تقريبا.

     

    وقد تلقت الشركة المصنعة للمسدس في مينيسوتا 12 ألف طلب حتى الآن، وقال رئيسها التنفيذي كيرك كجيلبرغ إن الفكرة جاءت بعد أن رأى أحد الأطفال مسدسا في المطعم فاصيب بالخوف الشديد.

     

    وأضاف كيرك "بات من الضروري حمل الأسلحة هذه الأيام، لكن حملها في مكان مثل محل العمل قد يصبح غير مريح للآخرين، ولتفادي كل ذلك نحن نعطي الناس فرصة إخفائه".

     

    والسلاح ذو ماسورتين 9 ملم لا يصنف على أنه "سري" بل قانوني في الولايات المتحدة.

     

     

    صرح لنا

    الصدر يتنبأ بانه سيتم اغتياله االصدر يوصي المتظاهرين بالسلمية حتى في حالة قتله الكعود يطالب بعودة النازحين الى مناطقهم وتوفير الخدمات الضرورية لهم في زيارة الاولى من نوعها منذ ثمانينات القرن الماضي.. وزير الخارجية السعودي يصل بغداد عاجل.. تفكيك سيارة مفخخة في مدينة الصدر العشائر النيابية: الحكومة الحالية كملت اخطاء النظام السابق بترسيمها "خور عبدالله" الجبوري يحذرمن دعوات التظاهر في صلاح الدين المدعومة من دواعش السياسة الحشد يصل مشارف الحدود السورية ويقطع آخر منفذ لداعش وزارة النفط تعلن عن تجهير اصحاب المولدات بحصة شهر رمضان من منتوج زيت ( الگاز) شركة توزيع المنتجات النفطيه تنفي الشائعات التي يروجها البعض بخصوص قيامها بتاجير محطات التعبئة الحكومية