اخر الاخبار

  • القانونية النيابية تحمل الاجهزة الامنية مسؤولية عدم تطبيق القانون بحق المسيئين للحشد

    القسم: محلية عدد الزيارات: 1756 نشر بتأريخ: 11-01-2017, 17:37

     

    بغداد/  من كربلاء الخبر:

    حملت اللجنة القانونية النيابية، اليوم الاربعاء، الاجهزة الامنية مسؤولية عدم تطبيق القانون بحق المسيئين للحشد الشعبي.

    وقال عضو اللجنة محمود الحسن في تصريح صحفي اليوم، ان" الاجهزة الامنية لم تقم باتخاذ الاجراءات القانونية بحق من يسيء الى الحشد الشعبي كمؤسسة رسمية اصبحت بعد تشريع القانون".

    واضاف ان" العيب ليس في القانون كونه اضفى الشرعية القانونية والدستورية على هذه المؤسسة، الا ان العيب والتقصير بالاجهزة الامنية التي لم تباشر باتخاذ الاجراءات القانونية بحق كل من يطلق وصف المليشيات على الحشد".

    وحول اتهامات منظمة العفو الدولية للحشد الشعبي اوضح الحسن قائلا ان" هنال زيف كبير جدا ما يسمى بمنظمة العفو الدولية هي مؤسسة مجتمع مدني وغير حكومية ولكن الفرق ان اعضائها من عدة بلدان ولا قيمة قانونية لما تعرضه".

    وكانت منظمة العفو الدولية قد نشرت في تقريرها الاسبوع الماضي إن{ أسلحة وذخيرة صنعت في الدول الأوروبية والولايات المتحدة، استخدمت في جرائم حرب وانتهاكات من قبل ميليشيات مسلحة تحارب إلى جانب الجيش العراقي، ضد عصابات داعش الارهابية، حسب تقرير المنظمة}.

    فيما رد المتحدث بإسم الحشد الشعبي، احمد الأسدي، على تقرير المنظمة قائلا أن" الاكاذيب التي تستند اليها المنظمات الحقوقية في تقاريرها تهدف الى تشويه صورتنا وتساهم في سكب المزيد من الدماء".

    صرح لنا

    الصدر يتنبأ بانه سيتم اغتياله االصدر يوصي المتظاهرين بالسلمية حتى في حالة قتله الكعود يطالب بعودة النازحين الى مناطقهم وتوفير الخدمات الضرورية لهم في زيارة الاولى من نوعها منذ ثمانينات القرن الماضي.. وزير الخارجية السعودي يصل بغداد عاجل.. تفكيك سيارة مفخخة في مدينة الصدر العشائر النيابية: الحكومة الحالية كملت اخطاء النظام السابق بترسيمها "خور عبدالله" الجبوري يحذرمن دعوات التظاهر في صلاح الدين المدعومة من دواعش السياسة الحشد يصل مشارف الحدود السورية ويقطع آخر منفذ لداعش وزارة النفط تعلن عن تجهير اصحاب المولدات بحصة شهر رمضان من منتوج زيت ( الگاز) شركة توزيع المنتجات النفطيه تنفي الشائعات التي يروجها البعض بخصوص قيامها بتاجير محطات التعبئة الحكومية