تابعونا على





من كربلاء الخبر وكالة خبرية
تبث الواقعة كما وقعت

5 عادات خاطئة حول العناية بالشعر

عدد الزيارات: 294 نشر بتأريخ: 8/04/2016 - 20:56 نشر بواسطة :رسول الدلفي

 5 عادات خاطئة حول العناية بالشعر

كثيراً من العادات التي اعتدنا على القيام بها واخبرنا ممّن يحيط بنا بأنّها خاطئة ويجب الامتناع عن بعضها لأنّها تلحق ضرراً بشعرنا. هل ما أخبرتنا به أمّهاتنا أو جدّاتنا أو حتى صديقاتنا صحيح؟ بعض الخبراء العالميّين في تصفيف الشعر والعناية به كانت لهم آراؤهم التي تناقضت مع ما نقل إلينا من الأجيال التي سبقت:

 

تغيير الشامبو بين فترة وأخرى يفيد الشعر!

 

عادة ما نسمع بفكرة تغيير الشامبو والكونديشينر بين فترة وأخرى لأجل منح الشعر فرصة التعرّف على منتجات جديدة والاستفادة منها، إلّا أنّ خبراء تصفيف الشعر يؤكدون ضرورة اتّباع متطلّبات الشعر واحتياجاته الخاصّة وفقاً للمشاكل التي يعاني منها وليس لغرض التغيير. فإذا كان الشعر سليماً ويستجيب لنوعيّة معيّنة من الشامبو بشكل جيّد، فلا ضرر من الاستمرار في استخدامه لفترة طويلة!.

 

قصّ الأطراف يساعد على مضاعفة طول الشعر

 

يتّفق الخبراء على أنّ قصّ الأطراف مسألة ضروريّة للحفاظ على صحّة الشعر وقوّته وللتخلّص من النهايات التالفة التي تؤثّر سلباً على الخصلات من الأعلى اذا ما تركت من دون قصّ. ولأنّ الشعر ينبت من الجذور وليس من الأطراف فالمنطق أن نعتني أكثر بالفروة وتحفيزها من خلال الترطيب، التدليك والعلاجات المقويّة لأجل تسريع نموّ الشعر.

 

نتف الشعيرات البيضاء تضاعف الشيب

 

يؤكّد خبراء العناية بالشعر أنّه لا علاقة لظهور الشيب بنتف الشعيرات البيضاء، وإن كانوا يفضّلون قصّها بالمقصّ بدلاً من استئصالها من الجذور لتجنّب أيّ نوع من الالتهابات.

 

تمشيط الشعر من الجذور

 

تمشيط الشعر عمليّة ضروريّة لتنفيس الفروة وتوزيع زيوتها الطبيعيّة على طول الخصلات، وكذلك للتخلّص من الشعيرات الميتة والسماح للجديدة بالانتعاش والتنفّس. إلّا أنّ تمشيط الشعر من الجذور نزولاً إلى الأطراف غالباً ما يكون في بعض الحالات مؤذياً للشعر، مسبّباً تكسّره وقلعه من الجذور. لذا فإن الطريقة الصحيحة هي تمشيط الأطراف أوّلاً وصعوداَ بشكل تدريجيّ وصولاً إلى الجذور والفروة.

 

مستحضرات التصفيف والجل تسبّب تساقط الشعر

 

ليست مستحضرات الجل هي التي تسبّب تساقط الشعر، بل التكوين الجينيّ والاضطرابات الهورمونيّة التي قد يتعرّض لها الجسم هي التي تسبّب احتمال تساقط الشعر تماماً كما هو الحال بالنسبة لفترة الحمل وسنّ اليأس عند النساء وغيرها من العوامل الوراثيّة والصحيّة الأخرى.

لذا إذا كنتِ تعانين من هذه المشكلة، يفضّل زيارة الطبيب وإجراء تحاليل خاصّة تكشف عن السبب الحقيقيّ لسقوط شعركِ.

 

أخيراً نصيحتنا لكِ الاهتمام دوماً بصحّة شعركِ، تغذيته ووقايته من المؤثّرات الخارجيّة للحفاظ على تألّقه، حيويّته وجماله.