كربلاء ترعى الاجتماع الخاص بالتعبئة الوطنية للمحافظات العراقية

تخطي بعد :
سياسة 14-06-2014, 07:35 281 مشاهدة

 كربلاء ترعى الاجتماع الخاص بالتعبئة الوطنية للمحافظات العراقية

عقد في محافظة كربلاء المقدسة اليوم الخميس وبرعاية عقيل الطريحي محافظ المدينة الاجتماع الخاص بالتعبئة العامة للمحافظات العراقية، وذلك تلبية لدعوة رئيس الوزراء نوري المالكي التي اطلقها لمواجهة تصاعد العمليات الارهابية في المحافظات الغربية.

وتلى الطريحي البيان الختامي لاجتماع محافظي وممثلي المحافظات المشاركة في الاجتماع، مشددا خلاله على خروج المجتمعين باتفاق شامل يؤكد على ضرورة رص الصفوف والتعامل بمسؤولية وطنية لمواجهة التهديدات الارهابية التي تواجه العراق.

وأكد الطريحي من خلال البيان ان المحافظات العراقية تلبي دعوة الحكومة المركزية وتستجيب لمطالب المرجعيات الدينية التي تحض على مساندة قوى الامن والجيش بكافة الوسائل المتاحة وهو يواجه الحرب الارهابية التي تستهدف الشعب والدولة والنظام الديمقراطي القائم.

كما اعلن الطريحي ان المحافظات باشرت بعمليات تجنيد المقاتلين ممن تطوعوا لمحاربة الجماعات التكفيرية والارهابية، لافتا الى، ان الاف المقاتلين سيتوجهون الى المحافظات التي اجتاحتها التنظيمات الارهابية.

واكد محافظ كربلاء على ان جميع المحافظات العراقية كانت ممثلة في اجتماع كربلاء هذا اليوم، مستثنيا منها محافظات اقليم كردستان.

واعرب الطريحي خلال المؤتمر الصحفي عن امتعاض الحضور من موقف مجلس النواب العراقي الذي اخفق اليوم في اقرار حالة الطوارئ بسبب عدم اكتمال النصاب.

اما عمار المدني محافظ الديوانية فاكد بدوره ان البلد بصورة عامة يواجه تهديد على مختلف الاصعدة اعلاميا وسياسيا من الداخل والخارج. مؤكدا على ان المحافظات العراقية سيكون لها ردة الفعل المناسبة.

وأضاف،.اجتمعنا جاء لغرض التنسيق ومتابعة المعلومات الاستخبارية وتنسيق الجهد لان الامر بمستوى حاد من الخطورة ويجب تجديد الافكار والخطط والانطلاق بخطة عمل متكاملة وان يكون هناك رصانة ووحدة في الموقف.

في حين اعلن ابراهيم الميالي محافظ المثنى عن انضواء جميع عشائر محافظته تحت امرة قيادة العمليات العسكرية، وقال، الموضوع مرتب ومنسق من قبل المحافظين والجيش والشرطة والجهات الامنية الاخرى.

كاشفا عن اعداد خطة متكاملة بخصوص هذا الامر.

اما محافظ واسط طلال عبد الرضا فقال، الموصل ام الربيعين كالبصرة الفيحاء وبابل والسماوة واي محافظة اخرى. مؤكدا بدوره على ان القوة الحقيقية بدأت باسناد العشائر بتحرير الاراضي المحتلة من قبل تنظيم داعش والاعمال العسكرية تشهد نجاحات على الارض في تكريت والموصل على حد سواء.

اما محافظ بابل صادق مدلول فاعلن عن فرض القطعات السكرية في شمال بابل سيطرتها على اغلب المدن، وخاصة جرف الصخر. وقال، نقوم اليوم بعمليات كبرى في هذه المنطقة.

مؤكدا، هناك عملية تطهير في منطقة شمال بابل ابتدأت في الساعة التاسعة صباحا من هذا اليوم مدعومة بغطاء جوي لقوات مشتركة من الجيش والشرطة.

الى ذلك قال النائب الاول لمحافظ ديالى باسم السامرائي، ان جميعنا اتفقنا على الدفاع عن ارض العراق من شماله الى جنوبه. داعيا الكتل السياسية الى واجب الوقوف بحزم لدعم الحكومة الاتحادية ورئيس الوزراء لبسط الامن في جميع المحافظات.

من جهته اشار النائب الاول لمحافظ النجف عباس العلياوي الى فتح مراكز شرطة المحافظة ابوابها امام المتطوعين من المقاتلين. وقال، كافة مؤسسات الدولة الامنية تقوم حاليا بغربلة وتصفية الاسماء وانتقاء اسماء تكون جاهزة بفعالية لمساندة القوات الامنية في وقت الضرورة

 

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟