نسف جسر الكوير بالموصل ومطالبات بالتحقيق في مزاعم قتل جماعي بسامراء

تخطي بعد :
الشارع العراقي 7-06-2014, 05:59 270 مشاهدة

 نسف جسر الكوير بالموصل ومطالبات بالتحقيق في مزاعم قتل جماعي بسامراء

افادت مصادر امنية عراقية مساء امس بتعرض جسر الكوير الى تفجير من قبل مسلحي داعش في مدينة الموصل فيما طالب مسؤولون محليون بفتح تحقيق في مزاعم وقوع عمليات قتل جماعي في سامراء.

 

وقال مصدر مسؤول إن داعش تمكنت من تفجير جسر الكوير شرق الموصل للمرة الثانية خلال فترة قصيرة.

 

وجسر الكوير هو المنفذ الوحيد المؤمن للقوات الامنية للطريق الرابط بين بغداد والموصل.

 

وفي سامراء افاد بيان اصدرته وزارة الدفاع ان قوات الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب وباسناد من القوة الجوية وطيران الجيش تمكنت من قتل اعداد كبيرة من المسلحين.

 

وجاء في البيان أنها ستعرض بعض الصور لقتلى داعش والقاعدة واسلحتهم واسراهم وسنعرض عليكم لاحقا صورا اخرى بعد وصولها من قاطع العمليات.

 

ميدانيا عثرت قوات من الشرطة العراقية مساء الجمعة على جثة بمدينة سامراء لترفع حصيلة الجثث الى تسع.

 

وقال مصدر امني مسوؤل ان الجثة عثر عليها في منازل قيد الانشاء وهناك انباء شير الى وجود جثث اخرى لم يتم التأكد منها.

 

الى ذلك قال المرشح الفائز عن محافظة صلاح الدين ناجح الميزان ان من سمح للميشيات بأن تقتل فأنه مشترك معها في تبديد الفرحة التي كان من المفترض ان يعيشها السامرائيون بعد انسحاب الجماعات المسلحة.

 

واضاف انه يبدو ان انسحاب المسلحين لم يعجب من نفذ عمليات القتل هذا اليوم.

 

الى ذلك قال رجل الدين الشاب محمد طه حمدون في بيان ان ما يجري اليوم في سامراء من أفعال القوات الأمنية الإجرامية من إعدام الأبرياء بذريعة الانتقام وتفجير المؤسسات الحكومية واستفزاز الأهالي بالهتافات الطائفية كل ذلك سيؤدي إلى تفجير الوضع في سامراء والعراق.

 

واجرى قائممقام سامراء محمود خلف ورئيس مجلس المحافظة احمد الكريم جولة تفقدية الى منطقة الافراز والتي اجريت فيها عمليات القتل وشدد الطرفان على ضرورة فتح تحقيق عاجل وشفاف للوقف على حقيقة ما جرى.

 

وحيال حظر التجوال والذي فرض امس قال قائمقام سامراء محمود خلف انه سيرفع غدا ودعا الى عدم الانصياع الى الاشاعات التي تتحدث عن قطع الماء عن سامراء انتقاما او اي كلمات اخرى يراد منها العبث بالسكان.

 

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟