عبد المهدي: الشعائر الحسينية صرخة بوجه الظلم والطاغوت والفساد والأفكار المنحرفة

تخطي بعد :
الشارع العراقي 11-12-2014, 10:06 2777 مشاهدة

 

عبد المهدي: الشعائر الحسينية صرخة بوجه الظلم والطاغوت والفساد والأفكار المنحرفة

 

اكد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عادل عبد المهدي ان الشعائر الحسينية صرخة قوية بوجه الظلم والطاغوت والفساد وضد الأفكار الخاطئة المنحرفة.

وقال عبد المهدي في بيان اليوم" كل عام تزداد المشاركة في إحياء مراسيم الأربعين للإمام الحسين {عليه السلام} لتصل إلى ملايين الوافدين من مختلف بلدان العالم ولها أهمية خاصة في نفوس المؤمنين التي هي ولادة أمة بذاتها والمنهج المحمدي الأصيل حيث إن الإمام الحسين {عليه السلام} يمثل أمة بذاتها وشعب ووطن وهوية وأهداف تنظم صفوفها وهي منهج لكل العالم وليس للعراق فقط".

 

واشار الى ان" زيارة الأربعين كانت تمثل في فترة الطغيان السابق رمزاً من رموز المقاومة والتحدي بوجه الظلم والطاغوت بدون ان توجه من جهة او حزب وكان يشارك بها الجميع من شيوخ ورجال ونساء وأطفال كلهم صوب قبلة الأحرار لان الحسين عليه السلام مبدأ ومنهج لا ينسجم مع المنهج المتطرف الذي يمثل الجبروت والطغيان".

 

واضاف ان" الشعائر الحسينية صرخة قوية بوجه الظلم والطاغوت والفساد وضد الأفكار الخاطئة المنحرفة وهو الشعار بكل ما يشمله من مشروع الحسين {عليه السلام} والمشروع المحمدي الأصيل في بناء الدولة العادلة العصرية التي يستطيع بها جميع أبناء الشعب العراقي بالعيش بسلام وإنصاف وحصولهم على حقوقهم الكاملة".

 

وكان القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عادل عبد المهدي اطلع امس الاربعاء على التقرير المفصل لسير عمل دوائر الوزارة المكلفة بتأمين متطلبات الزيارة من المشتقات النفطية والغاز السائل والنفط الأبيض، حيث أشاد بالجهود المقدمة من كافة العاملين بالقطاع النفطي والمؤسسات الأخرى الساندة لعملهم ومنها مجالس المحافظات والحكومات المحلية في توفير كافة الخدمات للزائرين والأسر النازحة، مشدداً على أهمية مواصلة العمل وبذل المزيد من الجهود لتوفير كافة احتياجات النازحين في مختلف مناطق العراق من المشتقات النفطية والغاز السائل وتذليل كافة الصعوبات.

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟