محلة العباسية

تخطي بعد :
منوعات 16-09-2014, 23:14 1862 مشاهدة

محلة العباسية

محطة لشروق الشمس وغروبها .. وتعدد المقاهي والأسواق فيها تعتبر محلة العباسية من أكبر المناطق والأطراف مساحة قياساً بباقي المناطق الأخرى في مدينة كربلاء المقدسة حيث طيبة أهلها وساكنيها وكثرة مثقفيها من أهم العوامل التي خلدت هذه المنطقة وتعتبر العباسية من المناطق المهمة في المحافظة والتي أنشأت عام 1800م تقريباً. في بادئ الأمر كانت تسمى العباسية بـــ (الجديدة) وبعد مدة من الزمن انقسمت إلى قسمين وسبب إنقسامها يعود إلى الجيش العثماني ابان دخوله مدينة كربلاء فمر بمنطقة العباسية وشقها إلى نصفين من أجل السيطرة على المقاومين آنذاك فأصبحت العباسية شرقية وغربية أما عن سبب تسميتهما بالشرقية والغربية ذلك لان شروق الشمس وغروبها هو من حدد تسميتهما فمن جهة الشرقية تشرق الشمس فسميت بها ومن جهة الغربية تغرب الشمس فسميت بها ايضاً. إما عن سبب تسمية العباسية بهذا الاسم فيقول الحاج علي يوسف النجار يعود تسميتها نسبة إلى مقام قمر العشيرة العباس بن علي (عليه السلام) الذي سمي شارع العباس باسمه وهو جزء من محلة العباسية نسبة له ولها ايضاً وأضاف النجار إن المحلة تقع إلى الجهة الجنوبية من مرقد سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) بمسافة 400 متر تقريباً. الحاج مهدي هادي (شاصي) مواليد 1943م يقول : المحلة تحتوي على ستة شوارع رئيسية أولها شارع مدرسة الحسين أو شارع البريد ويمتد من العباسية الشرقية إلى المخيم وشارع حمام النمرة وجاءت تسميته نسبة إلى حمام النمرة الموجود فيه اما الشارع الثالث الذي يمتد من الشرقية أيضا ويصل إلى منطقة (صدر الشاخة) في المخيم وشارع جامع الترك الذي يمر في منطقة الحدادين ويصل الى منطقة (صدر الشاخة )أيضاً أما الشارع الآخر فيسمى (عكد أبو دباغ) وجاءت تسميته نسبة إلى سكن الدباغين فيه والشارع الأخير هو شارع المصرف العقاري والذي يصل إلى المركزية الطبية . ويضيف (شاصي) هناك (عكود) وشوارع فرعية بالإضافة إلى الشوارع الرئيسية وهي (عكد الدبو) وشارع الدخانية في العباسية الشرقية .. وإن من أهم الشواهد والظواهر والمعالم المهمة التي حصلت في المحلة واختفى بعضها لأسباب مختلفة هو وجود المدرسة الإيرانية للبنات بالإضافة إلى القنصلية الإيرانية والحسينية الأصفهانية التي أسسها الأصفهانيون آنذاك أما المعلم الآخر فهو جامع الترك وسبب تسميته جاءت نسبة إلى وجود الأتراك فيه والذين كان يدرسهم السيد الشهيد حسن الشيرازي أما الظاهرة الأخرى فهو وجود المستوصف الباكستاني في سوق النجارين والذي كان يوزع الأدوية مجاناً على المواطنين . وكفيل عزاء طرف العباسية الحاج كريم العبيس مواليد 1957م يقول : إن من أهم البيوتات الكربلائية في محلة العباسية هي بيت الوزني وبيت الوكيل وبيت الكشميري وبيت الكليدار وبيت البلوشي أما عن أهم العشائر التي سكنت محلة العباسية يضيف (العبيس) إن العشائر كثر وهم عشيرة الوزون وعشيرة النصاروة وخفاجة والبو كلب والحميري وبني اسد وال مسافر وبيت الطريحي منوهاً إن من الشخصيات التي ولدت في المنطقة وترعرعت فيها هم كل من كاظم وميري العبيس وسعد عمر وفاضل عمر وعلي حسين حمادي ودندح حمادي والحاج أموري الأنباري وسيد هاشم الحداد وفاضل قيصر وعبس جصاص وغيرهم الكثير.. المحلة شأنها شأن الكثير من المناطق في كربلاء المقدسة تحتوي على الخانات ومن أهم هذه الخانات هي (خان العجزة) والذي يقع في العباسية الشرقية خلف دائرة الأوقاف وخان ميران والذي يقع في (عكد اليزيدية) وخان مسافر والذي يقع في العباسية الغربية وخان البغدادي وخان الكراد وخان شفاثة .. ومن أهم المقاهي التي تشهدها منطقة العباسية حصرها الحاج مهدي شاصي قائلاً :مقهى الطرف ويقع مقابل (عكد كده علي)ومقهى الحاج جواد النجفي ومقهى السيد علي الهندي ومقهى الحاج عطيوي والمقهى الذي كان يجتمع فيه (العمالة) ويقع مقابل فلكة البلوش ومقهى 14 تموز والذي يقع مقابل شارع الإمام علي (عليه السلام) ومقهى سيد مجيد الكهوجي ويعتبر من المقاهي المهمة في المنطقة ويجتمع فيه صنف (السواق) ومقهى الحاج هادي أبو كلب في العباسية الشرقية ومقهى شاكر عربنجي ومقهى (حجي علي) الذي كان يجمع المعلمين والمثقفين آنذاك وأخيراً مقهى عبد عون أبو عامر.. في منطقة العباسية هناك الكثير من العطارين التي بقيت محالهم خالدة ومنهم سيد جعفر العطار وأبو الفضل العطار والحاج أكبر الأعمى وسيد باقر العطار وتقي العطار والحاج ابو فليس العطار .. يقول الحاج كريم العبيس إن لمنطقة العباسية ورجالها دورا كبيرا في الوقوف أمام الدولة المستبدة والطاغية أبان الانتفاضة الشعبانية فقد قارعوا الأجهزة الامنية ورجال البعث المقبور ومن أهم هؤلاء الذين وقفوا آنذاك كل من أولاد ميري العبيس محمود ومهدي وأولاد سيد هادي الخباز واولاد حسن الكريطي الشهيد سعدون واخيه عدنان والشهيد علي جاسم الشرطي وبيت ابو كلب الشهيد صلاح وأخوة باسم عوفي وأولاد الحاج جاسم عبد محمد (محمد وعلي وحسين وحسن) وأولاد جابر سعودي وأولاد الحاج حسين الحداد وحسين قلونيا وصاحب رجب وقلي أبو الكوك والذي يعد من أبطال الانتفاضة وغيرهم الكثير.

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟